لا يخفى على أحد أنّ العالم كله أصبح يدور الآن في فلك اللغة الإنجليزية، وأنه لا بد من مواكبة المتغيرات والتطورات التي تحدث من حولنا حرصًا على تطوير مهاراتنا ومواهبنا الفردية في مختلف المجالات، الأمر الذي يساعدنا على فهم الامور بشكل أفضل و مختلف. تعد اللغة الإنجليزية اللغة الأولى للعديد من الدول، ناهيك عن كونها اللغة الثانية لمعظم دول العالم، واللغة الرسمية للأعمال عالميًا. لذا لم تعد الإنجليزية أمرًا ضروريًا وحسب، بل وحاجة جوهرية لكل فرد يسعى نحو الأفضل.

إن تعلم اللغة يكسب الإنسان مهارات لغوية جديدة بالإضافة إلى إكسابه مهارات إدارية و تربوية جديدة تنعكس عليه بشكل إيجابي؛ حيث تساعد اللغة في إثراء المعرفة و القدرات و المهارات، كما أنّها تفيد في تعزيز الشخصية وزيادة الثقة بالنفس إذ ترفع من مستوى القدرة على الاتصال و التواصل مع أشخاص مختلفين.

ويتيح إتقان اللغة الإنجليزية فرصًا جيدة للعمل والتعليم؛ فعلى صعيد العمل يفضل أرباب الأعمال الأشخاص الذين يجيدون ويتقنون اللغة الإنجليزية أكثر من أولئك الذين لا يمتلكون مهاراتها لاعتماد الإجراءات والتعاملات وحتى التدريبات الخاصة بالموظفين لديهم على اللغة الإنجليزية.

أما على صعيد التعليم فيهيئ إتقانها الفرص للحصول على منح تعليمية خارجية بما أنها لغة الجامعات الدولية المرموقة والتي تشترط لقبول انضمام المتقدمين إليها مهارات عالية في اللغة الإنجليزية.

وتعد اللغة الإنجليزية لغة التعليم في معظم الجامعات حتى العربية منها،  حيث نجد أن معظم التخصصات تدرس باللغة الإنجليزية،  أضف إلى ذلك أن المؤتمرات العلمية والاكاديمية والاقتصادية والسياسية تستخدم اللغة الانجليزية كلغة رسمية لها، وفي حال لم تكن كذلك فتكون الترجمة إلى باقي اللغات عن طريق اللغة الانجليزية.

لا شك إذن من أن اللغة الانجليزية هي لغة التواصل عالميًا على المستوى العلمي والطبي والتجاري والسياحي  وغير ذلك من أصعدة استخدام اللغة. وبالتالي لا مفر من الاعتراف بمدى أهميتها في حياتنا.

زوروا موقعنا لتكتشفوا المزيد عن مراكزنا وخدماتنا.

سجل هنا. سوف نتصل بك خلال 24 ساعة

افضل وقت للتواصل معك :

تريد معرفة المزيد من :



رسالتك:


أختر أحد الإختبارين :

حقوق التأليف والنشر © . جميع الحقوق محفوظة. وول ستريت انجلش . DEVELOPED BY 77APPS.