١٤ خطأ في كتابة السيرة الذاتية قد يكلفك الوظيفة !

سواء كنت رائد أعمال أو موظف، أو أيًّا كان المنصب الذي تطمح للحصول عليه؛ السيرة الذاتية تظل أحد أهمّ الأسباب التي تُبرزك بين المُنافسين فهي أول إنطباع يكونه صاحب العمل عنك، ففي الغالب لا تملك معه إلا ثواني لتجذب إنتباهه و تجعله راغباً بقراءة المزيد من سيرتك الذاتية و دعوتك للحضور الى مقابلة عمل, ولذلك يجب أن تكون بأفضل صورة لتكون قاعدة إنطلاقك للمرحلة القادمة في البحث عن وظيفة.

و هذه بعض الأخطاء الشائعة عند كتابة السيرات الذاتية التي يجب تفاديها:-

 

معلومات التواصل غير كافية

كن متأكد من وجود كل معلومات الإتصال بك بشكل واضح مثل اسمك الكامل و عنوانك الكامل و حتى بريدك الألكتروني و رقم هاتفك الجوال، حتى يتمكن من قد يصبح مديرك في المستقبل أن يتصل بك بسهولة. قد يبدو هذا الأمر بديهيا و لكن قد يقوم بعضاً ممن يرسلون سيرهم الذاتية بمسح معلومات إتصال مهمة أو يبعثون سير ذاتية بارقام هواتف أو عناوين قديمة.

 

البريد الإلكتروني

من الضروري إرسال سيرتك الذاتية من بريد إلكتروني رسمي وخاص بك؛ و أن يكون بإسمك الصريح وليس برموز أو كلمات غير رسمية؛ مثل “القلب المحطم” أو “أنا وحدي”، فهذه أسماء بعيدة عن المهنية و الإحترافية و من أكبر الأخطاء أن ترسل السيرة الذاتية من إيميل شركتك الحالية وأنت على رأس العمل بها، فهذا بعيد كل البعد عن أخلاقيات المهنة، و سيعطي انطباعًا سلبيًا للمنشأة الجديدة كونك تستهلك وقت الشركة و أجهزتها في أمور لا علاقة لها بالعمل.

 

أهدافك

يجب أن تتضمن كل سيرة ذاتية على شرح وجيز ومختصر يشير إلى الوظيفة التي تقدم عليها و جملة تجيز فيها مهاراتك التي تؤهلك لشغل ذلك المنصب أو تلك الوظيفة، مثلاً “أبحث عن وظيفة في إدارة التسويق كمساعد لمدير التسويق، حيث يمكنني حينها إستخدام خبرة 3 سنوات إكتسبتها من العمل مع إحدى أكبر الشركات )اسم الشركة) المتخصصة في تسويق البضائع الإستهلاكية, حيث أنني اكتسبت خبرة في تحليل البيانات و متابعة تطور المشاريع و الخطط الاستراتيجية”. وفي حالة كونك أحد حديثي التخرج، أذكر بطريقة مختصرة لما تعتقد أنك مناسب لهذه الوظيفة أو ماذا تطمح أن تتعلم منها.

 

إنجازاتك

إن أبراز إنجازاتك بدقة تعطي إنطباعاً جيداً عن قدراتك و استيعابك لجوانب عملك. إستبدل الجمل الوصفية الركيكة مثل:”تطبيق الاستراتيجيات المعتمدة” بأخرى فيها دلالة على إنجازات إيجابية مثل: ” تطبيق الإستراتيجيات المعتمدة و التي حققت إرتفاع في عوائد سنوية بنسبة 34% عن السنة التي قبلها” . مثال آخر, ” تنسيق اللقاءات الصحفية للشركة” لها وقع أضعف مما لو كانت ” تنسيق تسعة لقاءات صحفية عن الشركة، ممّا ساهم في زيادة المبيعات السنوية بنسبة 20%” الطريقة الأولى لا تركّز على مدى مقياس النجاح، بينما الطريقة الثانية فهي مؤشر نجاح الشخص في عمله، والدليل مثبت بالأرقام والكلمات والحقائق العمليّة. أما اذا كنت أحد حديثي التخرج، أذكر أحد إنجازاتك في المجال التعليمي مثلا مشاركتك في إعداد أحد الأبحاث العلمية.  

 

كتابة الراتب المتوقع

لا تذكر هذا الأمر ما لم يكن مطلوباً منك؛ فمن المهمّ جدّاً أن تثبت لصاحب العمل إهتمامك في العمل نفسه أكثر من ميزاته الماديّة، ولا تجعل المال أولويتك الأولى. من الحكمة أن تترك لمسؤول التوظيف نفسه هو من يطرح عليك موضوع الراتب إذا أمكن ذلك.

 

التفاصيل! دائماً تصنع فرقاً!

التفاصيل الصغيرة هنا وهناك في ملف سيرتك الذاتية قد تميزك عن غيرك إذا تساوت القدرات والخبرات!  كلما كانت سيرتك الذاتية دقيقة ومنمقة كلما كان انطباعها لدى من يقرأها أكبر وأقوى بشكل لا إرادي.

لا تستهين بأهمية الاقتباسات وعلامات الترقيم أو محاذاة النصوص وتسلسل الفقرات أو كتابة أسماء البرامج أو التقنيات أو المهارات التي تعرفها كما يجب أن تُكتب (كما تكتبها الشركات والمؤسسات المسئولة عنها)، مثلاً TOEFL وليس Toefl! كذلكMySQL وليس Mysql! في الواقع قد يبدوا هذا من قبيل المبالغة، لكن كلما كنت دقيقاً كلما تركت انطباعاً بأنك شخص دقيق و مؤهل!

 

لا تذكر التالي…

لا تذكر أيّة معلومات لا تتعلق بالوظيفة التي تقدّم عليها. بالمقابل, إنّ الرسالة الفارغة من المعلومات المهمّة تدفع مسؤول التوظيف إلى إهمالها. لا تكتب تعليقات سلبيّة بخصوص عملك السابق لتشرح أسباب رغبتك في البحث عن عمل آخر.  لا تذكر في رسالتك مؤهلات لا تملكها، كأن تقول مثلاً: “على الرغم من قلة خبرتي في مجال المبيعات”؛ فإنّ هذه ليست فكرة جيّدة أبداً لتشرح فيها مؤهلاتك، كن حذراً من أن تلفت نظر مسؤول التوظيف إلى الأمور التي لا تتقنها. لا داعٍ لذكر أسباب تركك لوظيفتك السابقة فإنّ هذه قد تكون مأخذاً عليك، اذكر بدلاً من ذلك رغبتك في البحث عن وظيفة أفضل.

 

الإبتداء بـ”أنا” أو صيغة الشخص الأول

لا تبدأ سيرتك الذاتية بكلمة “أنا” أو بضمير الشخص الأول عند شرح طبيعة وظيفتك، إجعل جملك فعالة و مختصرة و إبدأها كلما أمكن بكلمات إيجابية.

 

تخصيص سيرة ذاتية لكل وظيفة

في كل سيرة ذاتية يجب أن يتم التركيز على المجال الذي تطمح للعمل فيه و الوظيفة التى تقدم عليها، فإذا كنت تقدم على وظيفتين بإختصاصين مختلفين أو متطلبات مختلفة فيجب أن يكون لديك سيرتين منفصلتين مختلفتين حتى تتمكن من تقديم سيراتك الذاتية المختلفة حسب إحتياجات الوظائف المتوفرة.

 

الأخطاء اللغوية والتصميم السئ

لن تأخذ سيرتك الذاتية أكثر من نظرة سريعة لو كان تصميم الصفحة ضعيفاً، أو إن العناوين مذكورة بصورة عشوائية و غير مترابطة أو أن تكون اللغة المستخدمة غير متوافقة مع جهة الكتابة. فالسيرة الذاتية المكتوبة باللغة العربية يجي ان تكون الكتابة في الجهة اليمنى و العكس صحيح مع اللغة الإنجليزية. عند الطباعة تأكد من أن توحد نوع الخط الذي تستخدمه والابتعاد عن الخطوط المزركشة  لكي تجعل سيرتك الذاتية تبدو متوازنة وسهلة القراءة. كما ان الأخطاء الإملائية و ركة قواعد اللغة من الأخطاء الفادحة التي تجعل من يقرأ سيرتك الذاتية يستبعد فكرة توظيفك لأن هذه الأخطاء قد تعطي انطباعا بعدم كفاءتك أو اهتمامك. يوجد عدة تصميمات متوفرة من معهد وول ستريت انجلش أسفل هذا المقال.

 

ترتيب الوظائف

الوظائف التي سبق وشغلتها يجب أن تكون مرتبة ترتيباً عكسيّاً من الأحدث فالأقدم و ليس العكس و تجنب ترتيبها بطريقة عشوائية غير منظمة. كما يجب أن تكون واضحاً في ذكر التواريخ المهمة في سيرتك الذاتية كسنه التخرج وسنه إلتحاقك بوظيفتك الأولى وهكذا.

 

الدورات التدريبة

لو كنت حاصلا مثلاً على أكثر من 30 دورة تدريبية فليس من الضروي ذكرها كلها، فإنّ هذا سيطيل من عدد صفحات دون داعٍ لذلك. الطريقة الأنسب لتلخيص عدد كبير من الدورات هي أن تصنّف أنواع هذه الدورات إلى عدّة مواضيع (أ، ب، ج)؛ وتذكر أفضل وأجدد الدورات ضمن كل موضوع خاص بها، على أن تذكر تلك التي حصلت عليها في آخر سنتين من حياتك العمليّة، خاصة التي تخصّ الوظيفة التي تقدّم لها. لا تنس إضافة دورات تعليم اللغه الانجليزيه أو شهادة اختبار مستوى اللغة الانجليزية لديك لأنها اللغة الأساسية في جميع الشركات. باستطاعتك الحصول على هذه الشهادة من أي معهد من معاهد وول ستريت انجلش والذي يعتبر من افضل مراكز تعليم اللغه الانجليزيه.

 

عدم ذكر الحقائق المهمة

مؤهلاتك العلمية و خبراتك العملية يجب ذكرها مع تواريخها الدقيقة و أسماء المؤسسات التي درست أو عملت بها، استخدم قدر الإمكان الكلمات المهمة التي تتعلق بوصف طبيعة عملك و خبراتك العملية حتى  تتميز عن من ينافسك على تلك الوظيفة. إذا لم تكن متأكداً من أي كلمات عليك أن تستخدم، حاول قراءة وصف الوظائف المتوفرة و شروحات لوظائف من نفس الإختصاص.

 

عدم صحة المعلومات

تقوم معظم الشركات بإجراء بحث عن تاريخ كل موظف للتأكد من كل كلمة مكتوبة في سيرته الذاتية و سوف تطالبك الشركة  عند العمل لديها بتوفير نسخ المؤهلات والشهادات وإثباتات العمل لدى الشركات المذكورة في السيرتة الذاتية, فالأفضل عدم إضافة معلومات غير صحيحة و إن لم تكن قد أنهيت الدراسة الجامعية مثلا فأذكر ذلك في سيرتك الذاتية على أن لا تغفل عن ذكر المرحلة التعليمية التي وصلت إليها.


Leave a Reply

سجل هنا. سوف نتصل بك خلال 24 ساعة

افضل وقت للتواصل معك :

تريد معرفة المزيد من :



رسالتك:



حقوق التأليف والنشر © . جميع الحقوق محفوظة. وول ستريت انجلش . DEVELOPED BY 77APPS.

%d bloggers like this: